كتبت Strawberry Girl

خريجو المدارس الأجنبية ذات النظام البريطاني الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية في إحدى جامعات الكويت يواجهون مشكلة بعد تخرجهم. ذلك بسبب أن النظام الدراسي في تلك المدارس يتكون من 11 سنة دراسية فقط بينما النظام العام في مدارس الكويت الحكومية و الخاصة يمتد 12 عام مثل أغلب دول العالم. و لذلك لا تقبل الجامعات هؤلاء الطلبة إلا عند استكمال العام الثاني عشر.

هنا يجد الطلبة أنفسهم مجبرين على اختيار احد الحلول التالية: إما أن يسجلوا في أي مدرسة لاستكمال العام الثاني عشر و بعد تخرجهم يمكن أن ينتسبوا للجامعة، و إما أن يلتحقوا بأحد المعاهد المعروفة مثل المجلس الثقافي البريطاني (British Council) لأخذ كورسات في بعض المواد و اجتياز الاختبار كي يتأهلوا للالتحاق بالجامعة. أما الحل الأخير هو الدراسة في الخارج في الجامعات البريطانية أو جامعات قد تقبل شهادتهم.

علي، أحد الطلبة الذين عانوا من هذه المشكلة. تخرج علي من المدرسة الباكستانية الدولية الجديدة، و التي تطبق النظام البريطاني عام 2016 و اكتشف بأن الجامعات لن تقبله قبل إنهاء عام إضافي. وقتها لم يتمكن من الالتحاق بمدرسة أمريكية و اختار اجتياز الاختبار في المجلس الثقافي البريطاني مع اثنين من أصدقائه في المدرسة لكنة صدم من صعوبة الاختبار البالغة و نجح في أربع مواد و سقط في مادتين، فتوجب عليه أن يعيد الكورس. و حسب نظام المعهد لا يستطيع أن يعيد الاختبار في نفس الكورس بل يجب أن ينتظر للسنة القادمة، لأنه مسموح له بأخذ كورس واحد فقط في السنة.

و هكذا أضاع علي ثلاث سنوات من عمره قبل أن يلتحق بجامعة الخليج للعلوم و التكنولوجيا هذا العام (2019). علي ليس الوحيد بل هناك مئات إن لم يكن الآلاف من الطلبة يتخرجون سنويا من تلك المدارس و يواجهون نفس المشكلة. كما أنه ليس من السهل الالتحاق بمدرسة أخرى أمريكية مثلا حيث أن المقاعد محدودة و أغلب تلك المدارس ترفض قبول طلبة جدد من مدارس أخرى حيث أن أولوية القبول لطلبتها الذين يدرسون بها من المرحلة الابتدائية. كما أنه يصعب على الطلبة الذين درسوا من الصف الأول باللغة الانجليزية أن يكملوا السنة الأخيرة باللغة العربية.

الأمر المستغرب هو لماذا تمنح وزارة التربية الترخيص لتلك المدارس و نظامها الدراسي يختلف عن النظام العام في الدولة. و لماذا لم تفرض على تلك المدارس أن تضيف سنة دراسية أخرى لكي يكمل الطلبة 12 سنة دراسية حتى يسهل عليهم الالتحاق بالجامعات المحلية دون مشاكل.

حسب إحصائية وزارة التربية فمدارس القطاع الخاص كالتالي: هناك 71 مدرسة عربية منها 12 مدرسة للاحتياجات الخاصة في جميع محافظات الكويت. بينما توجد 110 مدارس أجنبية مقسمة كالتالي: 19 مدرسة بريطانية، 11 مدرسة أمريكية، 26 مدرسة ثنائية اللغة، 20 مدرسة هندية، 18 مدرسة باكستانية، 10 مدارس للاحتياجات الخاصة، و 6 مدارس ذات أنظمة أخرى.

بعض من المدارس الأجنبية الغير بريطانية يكون منهجها حسب النظام البريطاني و طلبتها يواجهون نفس مشكلة السنوات الدراسية.