• ضرورة تخصص ميزانية للطلبة لتطبيق مشاريعهم على ارض الواقع

أكد مالك مشروع مطعم مخبز سقراط عبدالعزيز النجار ان نجاح الطالب في الدراسة والحياة العملية والاجتماعية يتطلب وعي من المجتمع المحيط به سواء في الجامعة او المنزل ويتوجب على الاباء والمسؤولين في الدولة ان يدركوا بأن أي تطور في المجتمع لا يمكن ان يحصل الا من خلال تنمية الافكار الجديدة والاخذ في الحسبان البحث العلمي بالاضافة الى تخصص ميزانية للطلبة الذين يكون لديهم فكرة او مشروع بهدف تطبيقة على ارض الواقع .

واضاف النجار في لقاء خاص لـ GEN-Zالشباب الكويتي يمتلك من الموهبة والحس الابتكاري الخلاق والأفكار الإبداعية ما يؤهله لخوض المنافسات الدولية ، مؤكدا ان طلاب الجامعات ثروة الوطن الحقيقية، مبينا ان هناك جهود من العاملين في الجامعات المختلفة في الكويت في دعم الطلاب وتقديم كل الدعم لهم ، والى التفاصيل ،،،

  • بداية من اين جاءت فكرة المشروع ؟ ولماذا أقدمت على تنفيذه ؟

في بداية المشروع لم يكون هناك فكرة واضحة لتنفيذها على ارض الواقع ولكن مع البحث والاقتراحات المقدمة من الاصدقاء وافراد الاسرة جاءت فكر مطعم مخبز سقراط كان هناك دعم وتشجيع من أفراد الاسرة وهذا كان احد اسباب نجاح المشروع .

وإن من بين أنجح المشاريع هي تلك التي تبدأ بهواية تتطور وتصبح احترافاً ومصدر إبداع لعمل مميز، ويتطور إلى مشروع ناجح بالفعل يضع صاحبه من أصحاب المشاريع الناجحة.

ما يفسر النجاح اللافت الذي تحققه بعض الأعمال التي تنطلق من هواية، أن الهواية دائما ما ترتبط بالشغف ،لاوهو ما يبقيك حريصا على الاستمرار عند مواجهة النكسات والشكوك أثناء تقدمك.

  • ما دور جامعات الكويت في ترسيخ فكرة المشاريع الخاصة لدى الطلاب ؟

الشباب الكويتي يمتلك من الموهبة والحس الابتكاري الخلاق والأفكار الإبداعية ما يؤهله لخوض المنافسات الدولية ويعد طلاب الجامعات ثروة الوطن الحقيقية، وهناك جهود من العاملين في الجامعات المختلفة في الكويت في دعم الطلاب وتقديم كل الدعم لهم.

ويجب وضع اسس في المناهج التعليمة لترسيخ فكر الدخول في المشاريع الصغير والاعمال الحرة خصوصا لصغار السن من الشباب .

  • ما هي تجربتك الخاصة مع الجامعة ومدى الاستفادة من الأفكار التجارية لديها ؟

ان أهم اسرار النجاح في أي مشروع صغير و بدايته ، هو الالمام أولا بالمشروع الذي ستختاره و ضرورة معرفة أسراره ، كما لابد من ضبط القدرات المادية خاصة في دراسة تقنية تعطيك التوجيه الصحيح للنجاح في المشروع فليس من السهل الدخول في اي مشروع صغيرا كان أو كبير و أنت تجهل اسراره و المعلومات الضرورية للدخول في المشروع.

  • ما هي ابرز المعوقات التي وجدتها خلال تخليص الأوراق المخصصة بالمشروع ؟

ابرز المعوقات التي وجهتها هي عملية تخليص الاوراق من الجهات المعنية في الدولة والحقيقة ان النظم الجديد الذي تقدمة وزارة التجارة والصناعة والوزارات الاخرى لتسهيل الاعمل وتخليص المعاملات للمراجعين جيد جدا ولكن المشكلة تكمن في بعض موظفي الوزارة من خلال خلق بيروقراطية ومشاكل ليس لها اساس .

  • هل هناك صعوبة إقناع الشركات الكبرى بالتعاون مع أصحاب المشروعات الصغيرة ؟

دائما لنجاح اي مشروع يجب التفتيش عن المشاكل والبحث عن الحلول بطريقتك واسأل كل من حولك عن المشاكل اليومية التي تواجههم ، فقد يشيرون عليك بأفكار جديدة، فالحاجة ام الاختراع، فاختراع وتسويق اغلب الادوات المكتبية كان بسبب مشاكل واحتياجات تمس اعمال الموظفين اليومية.

ونحن قد توصلنا لتوقيع عقود مع شركات كبرى ما يدعم ارباح المطعم ويعد البحث عن حل لمشكلة كبيرة كانت او صغيرة يعتبر أحد أسس الحصول على فكرة مشروع ناجح ومربح.

  • ما مدى اقتناع الشباب بفكرة المشاريع الصغيرة وتنفيذها ؟

من طرق نجاح المشاريع التجارية الصغيرة الشكل الجديد في تقديم منتج أو خدمة جديدة: لكن مع الوضع في الاعتبار أن يكون هناك طلب معقول من الزبائن على هذا المنتج أو الخدمة، فكثيرون من أصحاب المشروعات الصغيرة الجديدة، يتحدثون عن منتج أو خدمة جديدة غير مسبوقة، المهم هنا هو حجم الطلب على هذه الخدمة أو المنتج، فطرح منتج أو خدمة جديدة هو الطرف الثالث لمعادلة النجاح.

أول طرف هو طرح منتج أو خدمة جديدة في شكلها وجودتها وفي نفس الوقت ترضي متطلبات الزبائن وحاجاتهم اليومية أو الأساسية، ثاني طرف هو أن يكون لديك الصبر على بناء قاعدة زبائن لهذا المنتج أو الخدمة وبناء ثقافة تجاههما في السوق الذي تعمل به.

بالاضافة السرعة في توصيل المنتج أو الخدمة للزبائن: من أهم عناصر النجاح في أي مشروع هو سرعة التواصل مع الزبائن بشكل يتفوق على المنافسين لك في هذا المجال، على أن تحقيق هذا العامل يتوقف على عدة اعتبارات منها. هل مشروعك بالفعل قادر على التفوق في هذا الجانب، ومن هم منافسوك وحجمهم في السوق، على أي حال فإن تفوقك في هذه الجزئية يعطيك الأولوية لدى زبائنك.

يمكن الحصول على فكرة مشروع من خلال افكار ابتكارية. هناك دائما حلول للمشكلات، لكنها في الغالب تكون تقليدية لا جديد فيها ، لذلك فالمشروع الابتكاري يقوم على تقديم حلول جديدة مقترحة لمشكلات قائمة في جانب من جانب الحياة.

  • برايك هل تكاليف إقامة مشروع في الكويت افضل من بعض دول الخليج او العكس ؟

تكلفة المشاريع متشابة لحد كبير ولكن الذي يختلف الايدي العاملة هي التي تتفاوت بالاضافة فرق العملة والمرتبات وهذا يتحكم في هامش الربح ، واضف الى ذلك انه لا يوجد عمالة كويتية على العكس في الدول الاخرى مثل السعودية .

  • هل هناك دعم ملموس من الجهات المعنية لتشجيع المبادرات الشبابية وبلورة أفكارهم ؟

عندما تلمع في ذهنك فكرة مشروع مربح ، قم بتدوينها ودعها في رأسك فترة لتكتمل كل جوانبها وافتح عقلك على كل الاحتمالات. ليس عليك أن تركض وتتسرع مع أول فكرة عمل تأتي بها، ولكن عليك أن تكتشف الفكرة الملائمة لمهاراتك ورغباتك أولًا، احلم ثم فكر ثم خطط ثم ابدأ في التنفيذ وصناعة مستقبلك.

وفي الواقع هناك عدد كبير جدا استفاد بشكل صحيح من وجود صندوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة .