الدكتور/ هلال الساير/ رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر / راعي الحفل

الأستاذ الدكتور/ حبيب أبل / الأمين العام/ لمجلس الجامعات الخاصة

السيد/ محمد البحر / رئيس مجلس أمناء جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا

السادة/ أعضاء مجالس الأمناء

والسادة/ كبار الضيوف

الزملاء الأعزّاء / أعضاء الهيئة التدريسيّة/ وإداريي الجامعة

أولياء أمور الخريجين /والخريجات

أيها الحفل الكريم،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

أشكر لكم حضوركم/ ومشاركتكم لنا فرحتنا/ في حفل تخريج الدفعة الرابعة عشر/ من خريجي جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا/ وعددهم 642 طالب وطالبة من المرحلة الجامعية/ والدفعة العاشرة/ من خريجي ماجستير الأعمال/ وعددهم 74 / للعام الأكاديمي 2018-2019.

نحتفل اليوم/ لنهنىء أبناءنا/ وبناتنا/ ونتوج جهودهم المتواصلة/ وتحقيقهم متطلبات النجاح/ في مختلف تخصصاتهم/ ولنشد على أيديهم لوصولهم إلى بداية حياة جديدة/ ملؤها الطموح والعزيمة/ لتحقيق حياة عملية كريمة في المستقبل/ آملين أن تكون سنوات دراستهم الجامعية الماضية عوناً لهم في ذلك.

كما يسعدنا حضور الدكتورة/ كريستين سوبوليك/ مديرة جامعة ميزوري سانت-لويس/ معنا اليوم/ ومشاركتها لنا في تكريم خريجينا وخريجاتنا / فنحن نعتز بالعلاقة المثمرة التي تربط بين جامعتينا/ منذ أكثر من خمسة عشر عاماً/ ونأمل في توطيد أواصرها/ مع تعاوننا الجديد/ مع جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا/ في مجال الهندسة.

هذا بالإضافة إلى اتفاقيات الجامعة الأكاديمية/ مع جامعات عالمية مرموقة/  الهدف منها رفع مستوى خدماتنا التعليمية والبحثية/ المتواكبة مع مستجدات التكنولوجيا والعلوم/ ولسد احتياجات سوق العمل/ عبر تقديم أحدث البرامج العلمية/ والمهنية/ التي تخدم المجتمع/ فجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا/ قد كبرت بالفعل/ عمراً/ وعدداً/ وأكاديمياً/ وبحثياً/ فجامعتنا كانت ولا تزال مشعلاً للمعرفة/ وموطناً للتميز والإبـداع.

كما أن الجامعة/ بانتظار صدورالمرسوم الأميري/ بالموافقة النهائية/ على إنشاء كلية الهندسة/ بتخصصاتها المختلفة/ وصدور موافقة مجلس الجامعات الخاصة/ على طرح برامج ماجستير جديدة/ في تخصصات مختلفة.

هذا/ وتقدم جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا/ فرصة فريدة لطلبتها/ لاستكمال الدراسات العليا/ والعودة إلى الجامعة للتدريس فيها/ وهو ما يشجع الطلبة على الإستفادة من هذه التجربة الهامة في حياتهم والاستزادة من المعارف المختلفة/ ولدينا الآن كوكبة من خريجينا يدرسون رسالة الدكتوراه في كبرى الجامعات في الخارج/ وننتظر بفارغ الصبر حصد أول ثمار نجاحهم في العام الأكاديمي 22-23.

حضورنا الكريم

أتقدم بالأصالة عن نفسي/ وبالنيابة عن مجلس أمناء الجامعة/ ومنتسبيها/ بخالص التهنئة/ لخريجينا/ وأتمنى لهم كل السداد والتوفيق/ في مستقبل حياتهم/ كما يسعدني/ أن أهنىء أولياء الأمور/ بفرحة قلوبهم من الصميم/ وهم يشهدون نجاح فلذات أكبادهم/ ويستبشرون خيراً في مسيرتهم المهنية/ والأكاديمية في المستقبل/ فهنيئاً لنا جميعاً بحصادكم الطيب.

أبنائي وبناتي/ الخريجين والخريجات/ أنتم الطاقة المحركة لتنمية المجتمع وتقدمه/ وأنتم وقود الرقي والتميز وأساس الأمن لبلدنا الحبيب الكويت/ فاجعلوا من مكارم الأخلاق منهج حياة/  واجعلوا من العلم والمعرفة سلاحاً/ وانطلقوا إلى دروب النجاح معززين بالعمل الدؤوب/ والإخلاص في العمل/ فبهما تتحقق الآمال وتتجسد الرؤى

وفقكم االله/ وسدد خطاكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته