في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين جامعة الكويت وشركة بوينج منذ عام 2016 وحتى الآن، رعت الشركة مؤخرا معرض التصميم الهندسي لخريجي كلية الهندسة والبترول 37، والذي يشرف على تنظيمه مركز التدريب الهندسي والخرجين في كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت ويهدف إلى تشجيع الطلاب على تطبيق جزء مما اكتسبوه خلال دراستهم على شكل مشروع تخرج يحمل أفكار وإبداعات تطور قدراتهم على التفكير الإبداعي والابتكار ويعدهم للقيادة المستقبلية في مختلف المجالات والتخصصات.

ووصف مدير مركز التدريب الهندسي والخريجين بكلية الهندسة والبترول د. دعيج الركيبي شركة بوينج بالعضو الفعال بالمجتمع وذلك من خلال رعايتها معرض التصميم الهندسي 37 لخريجي الكلية وأفاد بأن الشركة تسعى دائماً إلى تشجيع المهارات الشبابية حيث يستطيع المميز منها الظهور في الحياة العملية، وأولت شركة بوينج معرض التصميم الهندسي كل العناية والاهتمام إدراكاً منها لأهمية هذا المعرض.

وأوضح د. الركيبي أن شركة بوينج لها دورها التنموي في المجتمعات المختلفة حيث تساهم في إطلاق سلسلة من المبادرات والبرامج التطويرية والتثقيفية. وهذه البرامج تهدف إلى زيادة معرفة الطلبة والشباب الخريج من الهندسة على أهم التقنيات الحديثة من خلال إتاحة المحاضرات وورش العمل والزيارات الميدانية التي يقيمها كبار المسؤولين التنفيذيين والمهندسين وخبراء التقنية والمهنيين في شركة بوينج للطلبة في كليات الهندسة ومن ضمنهم كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت. كما أكد د. الركيبي أن رعاية بوينج للمعرض تعد من المبادرات الهادفة التي تساعد في استكشاف المشاريع التي يمكن أن تعم فائدتها على وطننا الكويت وتستحق انتقالها إلى مرحلة التنفيذ على أرض الواقع.

هذا وقد شارك عدد من مهندسي شركة بوينج الذين يعملون في الكويت في هذا المعرض وكانوا ضمن لجنة التحكيم التي راجعت مشاريع التصميم الهندسي وقامت بتقييمها.

ومن جهته قال برنارد دن، رئيس بوينج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا: “عقدنا شراكة مع جامعة الكويت منذ عام 2016، بهدف دعم المشاريع المميزة لكلية الهندسة وهذا المعرض لأننا نعتقد بأهمية تعليم مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. نحن ملتزمون بدعم رؤية الكويت 2035، والهدف المتمثل في تطوير موارد بشرية قوية. ويشكل

المعرض المنصة الأمثل للقيام بذلك وتسليط الضوء على المشاريع الهندسية الهامة ومستقبل الكويت المزدهر”.

وفي الختام فإن بوينج ترى أن هنالك تطلعات متنامية لتعزيز الكفاءات والتقدم العلمي والتكنولوجي في جميع أنحاء العالم بما في ذلك دولة الكويت، وتسعى الشركة لتحقيق هذه التطلعات من خلال تأسيس شراكات قوية ومستمرة في الكويت والمنطقة عبر سلسلة من برامج تطوير الموارد البشرية ونقل المعرفة والتكنولوجيا.