تحت رعاية مدير جامعة الكويت بالإنابة

تحت رعاية وحضور مدير جامعة الكويت بالإنابة الأستاذ الدكتور فايز عايد الظفيري أقامت إدارة العلاقات العامة والإعلام احتفالية العيد الوطني وعيد التحرير بمشاركة كليات وإدارات جامعة الكويت وبرعاية من بيت التمويل الكويتي، وذلك يوم الأربعاء الموافق 12-2-2020، في بهو مسرح عبدالله الجابر بالحرم الجامعي – الشويخ، وحضر الاحتفالية أمين عام الجامعة الدكتور مثنى الرفاعي، ونائب مدير الجامعة للأبحاث الدكتور جاسم الكندري، وقياديي الجامعة وعمداء الكليات، ومدراء الإدارات والموظفين.

وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا تقدم أ. د. فايز الظفيري باسم أسرة جامعة الكويت بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه – وإلى سمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح– حفظه الله ولسمو رئيس مجلس الوزراء وأعضاء الحكومة الموقرين، ومعالي رئيسِ مجلس الأمة الموقر والسادة النواب الأفاضل، وإلى معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة الدكتور سعود الحربي، وإلى كافة أبناء الشعب الكويتي، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ قادتنا وأن يحفظ لبلادنا أمنها وأمانها، ويحميها من كل مكروه وأن يديم عزها ورخائها واستقرارها وأن يرحم شهدائها الأبرار.

وذكر أ.د. الظفيري أن الكويت تحتفل بمناسبتين غاليتين على كل مواطن كويتي، ذكرى العيد الوطني وذكرى التحرير، واللتين تحملان في باطنهما العديد من المعاني والعبر والمواعظ للشعب الكويتي، وترسم صورة زاهية لأصالة الشعب الكويتي واعتزازه بتاريخه وانتصاراته، مشيرا الى أنها فرصة لزيادة الترابط والتلاحم الأخوي بين جميع أبناء هذا الوطن. 

وأشار إلى أن هذا الحفل هو عادة سنوية تقيمها جامعة الكويت لتعبر عن فرحتها في هذا المهرجان الوطني الذي تنظمه وتشرف عليه إدارة العلاقات العامة والاعلام وذلك تأكيداً على حبنا وولائنا واعتزازنا بوطننا الغالي، موضحاً أن تسابق الجميع لإعلان أو إبداء مظاهر الفرحة بذكرى الانتصارات الوطنية تبعث الفخر والاعتزاز وروح الولاء والانتماء لهذا البلد المعطاء بلد المحبة والسلام، متمنيا أن تستمر أعياد الكويت وأفراحها وأن يمن الله علينا بنعمة الأمن والأمان. 

وشارك في الاحتفال كليات وإدارات ومراكز العمل بالجامعة، وفي الختام كرم مدير جامعة الكويت الجهات المشاركة في الاحتفالية.

كتب: محمد الشمري

تصوير: بنسيمون جوزيف